الأربعاء، 30 يناير، 2013

لا أقول عنهُ حامضاً




ها أنا ذآ
 تاركً البستان

أعُود
خآسِراً
 نادماً
بآئساً 

 مكللاً
 بالخيبة
والحيرة
 والحسرة
 والخذلان

ولو سئلني صُحبتي والجيران

سِلالُكَ خاويةً ؟

لا العِنَب تحمل ولا الرُمان

أقول
 عاجزٌ عن قطفه

وجدتهً عالي المنال

 ثمارهُ شآهِقَة

شَجَّرَهُ مُرتفعٌ

باسق الأغصان

هوَ طيب

هو طاهرٌ
 
هوَ يانعٌ 

من ثمار الجنان

بيد أني في العِشق

 كُتُبَ عليَ الحرمان


عماد ألعتبي (بُركان ألعواطف)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق