الأربعاء، 30 يناير، 2013

لا أقول عنهُ حامضاً




ها أنا ذآ
 تاركً البستان

أعُود
خآسِراً
 نادماً
بآئساً 

 مكللاً
 بالخيبة
والحيرة
 والحسرة
 والخذلان

ولو سئلني صُحبتي والجيران

سِلالُكَ خاويةً ؟

لا العِنَب تحمل ولا الرُمان

أقول
 عاجزٌ عن قطفه

وجدتهً عالي المنال

 ثمارهُ شآهِقَة

شَجَّرَهُ مُرتفعٌ

باسق الأغصان

هوَ طيب

هو طاهرٌ
 
هوَ يانعٌ 

من ثمار الجنان

بيد أني في العِشق

 كُتُبَ عليَ الحرمان


عماد ألعتبي (بُركان ألعواطف)


الاثنين، 28 يناير، 2013

تأوهات رجل .... عماد ألعتبي



على علمٍ بأنكِ تألمين
وليتكِ تعلمين
أو تُصَدقين


أنني والله فيكِ يخنقني عذابين
ظاهرٌ و باطنٌ
دائمٌ وأزلي
كُلاهما يأكل الآخر
كُلاهُما ينهشُني
كُلاهما يقتلُني

كُلاهما يفضحني


أتألمُ لكِ
أتحرقُ فيكِ
وأتعذبُ عليكِ



( يا   ليتني )  
لَم أحلُم بالسعادة
يا ليتني ولدتُ بلا عواطف ولا مشاعر
ليتني لم أعثُر عليكِ
ليتني رضِيت
أن أعود بعيداً عنكِ
كما كنت من قبلكِ لا إنسان
بدون العِشق      ليس إنسان




لو أنني
 بدوامة وجعي لم أزجكِ
أو لم أقنعك أني أعشقك
ليتني بقيت أتمتم بحبكِ دون أن تسمعين
أو أكتبُ بعيداً ولا تقرئيني


ظلمتُ نفسي و ظلمتك  
فكيف لي نَّيل عفوكِ
أتوجعُ فيكِ
وكأني سيفٌ مذبوحٍ حين جَرحتك





ولَكم تمنيت أن أجعلكِ تسعدين
أو أبعُد الهم عنكِ و لا تحزنين
أو أن بكفي أمسح منكِ دمع العينين


فيا آهٍ . آه وألفُ آهٍ يا أميرتي
لو كان الأمر بيدي
لسخرتُ لراحتكِ شقوتي
ولوكلت لبسمتكِ دمعتي


آهٍ . آه وألفُ آهٍ يا أميرتي
لو كان بيدي
للفظت بين يديك آخرُ أنَفَاسي
ولقايضت بلحظةٍ معكٍ بقية حياتي


آهٍ يا فاتنتي
يا لوجعي فيكِ و اشتعالي عليكِ
ولو كانَ الأمرَ بيدي
لحملت بدلاً عنكِ كُل همومكِ والآلام
ولما اكتفيت براحتك أو بسعادتك
ولطلبتُ سعادةُ كُلَ من تُحبين



آهٍ ويا آواه على حُزنٌ بات يؤرقني
ترى
هل أخذتٌ نفسيا إلى حَتفي حين عشقتك
أو خُطت شهادة موتي لمَا عَرَفتك  
هل أراني قد استسلمت لمزيدٍ من الانهيار


يا زهرتي
كَم ؟
كم لهج بذكراك لساني والقلم
وكم أسمكِ بأوراقي وردٍ ارتسم
ولَكَّم يخفق بعشقكِ قلبي
كم تعتصر روحي عليكِ
 من الندم



أهواكِ
يا امرأة
أعشقك يا امرأ
أحبُكِ جداً وجِداً
ومشتهيكِ جداً
وأهواكِ لحد أني كرهتُ نفسي من دونكِ
أي و الله صرتي شُغلي الشاغل
وصرتي بيني وبيني أنتِ الحائل




أيتها القُصة والرواية
البدايةُ أنتِ والنهاية
الرقيقة, الغليظة
النقيةُ, المحتالة
المسالمةُ, المشاكسة
يا طفلتي الوقورة
حقها أمكِ فيكِ أن تقول إني بزهرتي فخورة


لكن
كَيف انجرفت إليكِ الأماني
قولي كَيفَ 
فما شغلت من قبلكِ فكري أي إنسانة
وما لفتت نظري سواكِ من امرأة


بلا والله
إني أراكِ ليس كما يراكِ الغير
وقد تعلمت منكِ الكثير
فأنتي صرحُ شاهقٌ يسير



إني والله أحبكِ فهل تسمعين
إني مجنونكِ فهل تقبلين
إني مفتونٍ فيكٍ لحدٍ لا تعلمين
يا أغلى من روحي عني
راغبٌ فيكِ لكني لا أملك حريتي
فمتى تنتهي فيكِ لوعتي
وهل من حد
لحيرتي و حسرتي
فصرتُ أراكِ كجنةٌ
 لا ينالها المذنبون
فقط لـ لمحظوظون
















































الثلاثاء، 8 يناير، 2013

بَعضٌ مما أعتقدهُ عن ألحب (1) ****** قلمي عماد ألعتبي



              1-             
الحب شيء غير ملموس تستطيب به النفوس
و يتحكم بالمحسوس

2-
الحب نظامٍ مُعقد للسعادة وخارطة ديمومته  , ضميرٌ حي
وقلب طاهر , وفكر ورأي

3-
الحب امتزاج حضاري بين الأرواح المتشابهة المرهفة المهذبة

4-
إن من لا يعي معنى الحب الحقيقي فهو من لا يفهم معنى الحياة

5-
الحب رحلة طويلة جميلة .. رحلة حافلة بالمخاطر
لا تخلو من التجارب القاسية
وقد تكون عاقبتهُ وخيمة

6 –
حينما نخوض في الحب تجربة فاشلة فإنَ أحد الطرفين لم يكن عفيفاً
 أو أن ظروف قاهرة حالت دون النجاح

7-


الحبُ الحقيقي هوَ ذلك الشيء ألذي يكبح جماح الفحولة الجائعة في الرجل والتي تصور المرأة كطعام شهي تنتهي عاطفتهُ حالما أَكل ,,,   فيحول المرأة بنظرنا لباقة زهور تتعدد فيها الألوان والعطور فتصير الرؤيا من بحثٍ عن جمالٍ جسدي إلى الجمالٍ روحي


8-
ألحُب دواء لكل داء ولئِن أصاب الحب سقم فليس له من علاج سوى بالحب

9-
* الحب أن يكون الإنسان سخيً شريفاً نبيلاً كريم النفس
 * تتمخض عن الحب محبة شديدة للخير والعطف على الغير والمبالاة بالجميع

10-
الحب يجعلك ملكاً متواضعاً و أن كُنت أشد الناس فقراً أو غناً  لأنه إن صح وصدق فهوَ غذاء ورداء ودواء

11-
عندما يكون اختيارنا لمن سنمضي العمر بمعيته لمال أو جمال أو لجاه يملكه فحقيقة الأمر لأننا لا نتعبد لله وحده بل نشرك معه غرائزنا

12-
كُلما ارتفعت مناسيب السمو بالخلق الرفيع والنقاء والعطاء ورهافة الروح لدى الحبيبين
فالعشق سيكون ولكل مراحل العمر أبدي التجدد كماء النهر

13-
حينما تكون نتيجة العشق إما خاسرا أو رابحاً فالرابح من لم يكن
 ( معتدياً... مبتذلا يُفرط بإهدار بكرامته)
والخاسر الأكبر من يحيد عن المروءة

14-
من لم يجد نصفاً له فأليفهم أنهُ إنسانٌ مميز أما سلباً أو إيجابا

15-
من لم يطهر ذاتهُ من درن الأنا فلا مكان للعشق بروحه

16-
هو جنة لدار الدُنيا وسعادة للحياة الأخرى

17-
الحب هو عطاء وتواضع بل نكران للذات وذوبان بحب الخير والسعي عليه

18 –
إِنَ أعظم ثمرة يُنتجها الحُب هيَ السلام والاطمئنان كَما لو كان جنة دنيوية