السبت، 5 نوفمبر، 2011

صداقة عن بعد

صداقة عن بعد

الى من تهتم لأمري

لعطري المفضل في صلواتي
... لدوائي وغذائي
... أنتِ ياصابرةً خلف تلك الآلة الصماء
أسمعيني فقد أجهدت النفس لأسمعكِ صوتي المدفون
في أعماق التاريخ وبعد الزمن

 أخاطبك
بإشرات لازالت تتسرب اليكِ
منذ آلاف السنين
ديني أنسانيتي 

حب الخير
جروح الناس تنزف
تؤرقني الآم الآخرين
وحسراتهم

 أنا أبالي لأنين المعذبين
وآهات المجروحين
حبيبتي وطني
سندٌ لي في كل الأوقات
أفعميني بالمزيد فأنا
من ثنايا وجدكِ أحارب تهوري

  الفرحةُ أجدها

في سرور الآخرين
أُضمد جراحاتي ببسمة أصنعها
على من قربي
ومن تصل له أشاراتي
أنتِ  يامن سكنتِ في الأعماق والأحداق
أمطري على عزيمتي ودعيها
تسيل أنهاراً لتسقي نباتات من المحبة
وقلبي الظمئآن
أرويه
من آفاق روحك الطيبة
حناناً و حنان
فأنا من فيض ودكِ سكنت أروع القصور
ولن أيأس حين تكونين
بين خفقات قلب الودود فأنتِ حاكمتِ
وسلطانتي
لكِ أن تقولين
متحفظَةٌ خائفةٌ من المجهول
وما يعتريني من الظنون
أهديتكِ كل الكلام
وأنتِ يافراشةً حلقت
لتلقي بروحها
لتسنشق عبير الأمل
كلك ذوق ومشاعر وأحاسيس
تقبليني
صاحباً
وصديق صادق لايخلف الدين والملة
أقبليني
علك أذا ما مضيتي في دربكِ
سأكون مشعلاً لاينطفئ
أقبليني
بكل رغبة بل وأصرار
فأنا ليس ذلك الذي يقبل أن يكون
سلعتهً ينادى بها
بين ظهراني الذين لايفهمون
أن الروح الطيبة
لاتقبل
ولاتقبل
ولاتقبل
الرخص والأزدراء
تقبليني فهذا من أعماق سروري
لكِ  ياوطني

هناك تعليق واحد:

  1. أخ عماد جميل جدآ كلمات في منتهى الروعه واحساس مرهف ومشاعر راقية كرقيك اخي الغالي وفقك الله





    اخوك فائق العتبي

    ردحذف