السبت، 1 أغسطس، 2015

حتى النهاية





حتى في هذا الوقت

حتى في هذه الهزيمة 

والشعور بالخوف

حتى واننا نتدحرج غرقاً

 في هذا الطوفان

حتى وإن كنا نشق طريقنا

عبر الجثث المكدَسَّة

والصراخ والعويل 

والحشر والقيآمة

وتزاحم الأسقام

بأنواعها

والآلام

على جسدي المنهك
 
كـُــــــــــــــــــل هذا

لن اتوقف لحظة 

عن الذوبان فيك

والتَفكيرُ فيك 

والقلق عليك

يا واحِدَة 

#إلى سمآوية

تصبحين على سعآدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق