الاثنين، 18 يونيو، 2012

تعالي إِلَيَ ...........قلمي عماد ألعتبي

أُشتاقٌ إليك
 يا حلوتي
يا بهجتي
يا مهجتي
ويا جنتي
كاشتياق الورد للخمائل
و اشتياق  الليل لاحتضان  البدر
أشتاق لأحدثك وأحاورك
 لكتاباتك ولآرائك
أشتاق لصوتك الهادر كشلالٍ
يُطربني
يُسعِدَني
فتعالي إلي
لعالمي  الجميل
لدولة ضميري
وأصالة تكويني
فهنا يا طفلتي
قد جَمَعتُ لكِ دمى وعرائسٌ كثيرة
وجلبتُ ألعابٌ عجيبة وغريبة
ووضعت لكِ في رواق قصري أزاهيرٌ ولوحاتٌ جميلة
ونشرت الأراجيح في كل الزوايا
وملأت الشُرفات بأنواع النباتات
فــ وقتي ملكك
وأنا لكِ وحدك
لنترك الناس وما يصنعون
ونبقى وحدنا بهذا الكون
نلهو ونلهو حد الجنون
لنمارس طفولتنا بريئة
فلا تحسبين عقدي الرابع عقدةً كبيرة
لأن الطُهر بغاياتي فيك كبراءتي في عامي السابع


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق