الأحد، 25 مارس، 2012

رسالة لسيدة الحنان أمي الغالية


________________▓▓▓▓
_______________▓▓▓▓▓▓
_______________▓▓▓▓▓▓
______________ ▓▓▓▓▓▓▓
_____________ ▓▓▓▓▓▓▓▓
_____________ ▓▓▓▓▓▓▓▓▓
_____________▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓
_____________██▓▓▓▓▓▓▓▓
____________ ████▓▓▓▓▓██
____________██████▓▓▓███
____________████████████
____________████████ ████
____________███ █████ ███
____________███ █████ ███
____________███ █████ ███
____▓▓▓____███ █████ ███
___▓▓▓▓▓__███ ██████ ██
__▓▓▓▓▓▓▓ ███ ███████ █
___█████__ ██ ████████▒
____███___▒▒▒█████████
___▓▓▓▓▓_ ▓▓██████████
__▓▓▓▓▓▓▓ ▓▓██████████
_▓▓ ▓▓▓▓▓▓▓ ██████████
_▓▓ ▓▓▓▓▓▓___▒▒▒▒▒▒▒
_▓▓ ▓▓▓▓▓____ ▒▒▒▒▒▒▒
_▒▒_█████____▒▒▒▒▒▒▒
____██████____▒▒▒▒▒▒
___███████____▒▒▒▒▒
___███████____▒▒▒▒▒
___███████____▒▒▒▒
____███_██_____▒▒▒▒
_____██_██_____▒▒▒▒
_____██_██_____▒▒██
_____██_██_____▒▒██
_____██_██_____██_█
_____██_██▓___ ██
_____▓▓________ █
.






أماه احضنيني وبطفولتي ذكريني
فالشيبُ صارَ يؤرقني

يُذَكُرني بأني لم أعد طفلا

العمر يمضي يا أمي
و في رأسكِ الشيب يحرقني

تجاعيد وجهكِ ترسم خارطة آلامكِ فتُعَذبني

أيا زهرةً حتى في ذبولها تعبق بالعطر وطيبهُ والشذى

أمي كم وكم أشتاق لأبكي على كتفك وأسيل أدمعي

الدنيا طعمها صار مراً في ريقي

صارت تخنقني

الطريقٌ طويل والمبتغى مجهول

الاتجاهات كثيرة

لا أعرف سبيلي بين زحمة الحياة

تائهٌ أنا فدليني

البحرٌ هائجٌ فأنقذيني

أمي يا طــــــــــــــــــوق نجاة

ويا خارطة طريق

خذي بيدي فلازلت طفلاً كما تحبين

أحتاجُ إليكِ

لدعائك . لإرشادك .

حبيبتي و غاليتي و روحي

دعيني أُقَبِل تلك اليدين ألتين ما انفكتا من

من التضرع والدعاء

وما غادرت يوماً حتى تُرشق خلفي الماء

أُمي لكم وكم رأيتكِ تحتفلين كالطفلةً حين تفرحين بنجاحي

حياكِ الله من مسبحةٍ مهللةٍ متقية

لله درك من خيمةٍ بفيها الوارف أحتمي

يا خبز وملح وماء حياتي

أماه أنتي أحلا وأغلى كائنٌ بحياتي

إن كان للدنيا عجائبٌ سبع فأنتي كٌل عجائب دنيتي

فأنتي داعيةٌ ومبشرة

للطيبة والنقاء والوفاء والتسامح

أيتها البليغة في القول والإيثار

كم جعتي لِتُشبعيني

كم رقعت ثوبك وفاخر اللبس تكسيني

كم وكم بكيتي وأحترق فؤادكِ علي

اعذريني إن كان العذُر يُنَجيني

اعذري طفولتي وإلحاحي على مصروفي

فقد كنتِ ولا زلتي أنتي ملاذي

اعذريني وإن لم أعذُر العوز حينها

فقد رأيت رفاقي يحملون الكثير من النقود ولم أعلم حينها كم كنتِ تفقدينها

اعذريني يا من لم تبخلي علي بحليتك وكل صيغتك

بالله عليكِ دعيني أُكَفِر عن ذنبي

بالله عليكِ لا تطئي الأرض بقدميكِ بل طئي وجهي بنعليكِ

فأنتي صنعتي لي الهيبة والكبرياء

أماه لم تكن ألعابي وحوائجي هي التي تشدني للعودة

حنانك من يؤنسني ويستعديني

أُمي يا روضتي و مدرستي وجامعتي

لليوم أذكر حين قلتي كن كالنخل شامخا باسقا مثمرا

أماه النخل لا يشمخ إلا بجذورٍ وأرضٌ طيبة وماءٍ طهورا

فأنتي جذوري وأنتي الأرض الطيبة ومن سقتني بلبنٍ طهور

تعلمت منكِ إن الإنسان لا يُقاس بالمال ولا الجمال

تعلمت منكِ أن الحب والخير مفتاحٌ للعطاء

تعلمتٌ أن الإنسان ضمير وعواطف

تعلمت منك أن أجري دموعي على أحزان غيري

تعلمت منكٍ أن أتوسد ضميري لأنام قريباً من رقيبي

أمـــــــــــاه

لقد تيقنت أن الابن هو ثمرة الأبوينِ وسرِ تمسكهم في الحياة

بل أن الابن هو سبيكة صنعها انصهار معدن الأم والأب

ففخراً وفخراً وألف فخرا

طوبى لمن كان له أماً وأباً كما أمي وأبي

و أنا عازم ومصمم لأنذر روحي ووجودي للذين خلقوني بأمر الله





 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق