الثلاثاء، 24 يناير، 2012

قداس السنة العاشرة بعد الذبح


قداس السنة العاشرة بعد الذبح

¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•
Volcano emotions
¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.


ترى


اليوم وبعد عشرٍٍ من السنين


هل حل عندكم اليقين


وصار أهلُكِ يفهمون


بأنَ


لا الفقر سيلازمني للأبد

ولا ثرائهم في الدنيا سيدوم


اليوم و أنا أحدثكِ عن

تسعون ألف ساعة من الصراع مع


العذاب


القلق


الألم


والصبر المرير


الحرقة والدمع
ترى


هل فهموا أن قيمة الرجل هي


بدينهِ وإنسانيته و نبله


و في مروءته و الورع

وفي الرقة والعزة و الشهامة


هل فهموا أن العيش بمحبةٍ و سلام هي من تُوجد الاطمئنان


و أن الاطمئنان لا تجلبه كنوز الدنيا بل بالرضا


وإنَ الرضا غير ممكن مع من ليس له مشاعر عاطفية


هل فهمتم أن أكثر الأحيان لا يجتمع المال و العواطف


أعلم أن الكثير من الكلام لا ينفع

فماذا أفعل وكل شيء انتهى


وقد أستوطن الحزن صدري

لكنما أنا ليس ذاك الذي يحزن على ذاتهِ فقط


فلو كنت أهتم بأنانيتي لكان الكثيرٌ من النساء أمامي


فما غاض الهوى من قلبي مذ عشقتكِ


غدوت عنكِ وعواطفي ألسنة لهبٍ تستعر


سكنت بلاد الحزن مذ رحلتي


و ما كان لها النفس أن تحزن ليوم ولا حدادها ثلاثاً كباقي الدول


إنما حُزني عليك سرمدي

غادرت منكِ هارباً بكبريائي

وبكيت حين أهدرت الكثير منها حين أشفقتُ على جراحاتي


فلازلت أتخيل لحظة الوداع

و حيرتُكِ



وإعلانكِ للحُب بين الجد والتردد


للآن أتذكر خياراتكِ الصعبة


أبويكِ ... تطلعاتكِ... أم حب رجُلٍ فقير

تُرى


هل تذكرينُ حين وُضَعت أحلامي و آمالي في مقصلة الرفض الخبيثة

وذبحت أورادي قبل أن تنطق الشهادة


فما الذنب


أو غير المال أعمى بصيرتهم


فبأس الرزية تلك


أذكر حين واسيت نفسي بكلماتٍ أكلَنً حشاشتي

يا قلبي دَع العشق لمُترَفٍ




إنَ العشق للفُقراءُ تَنكيلُ

فكم تألمنا بدرب الهوى

واليوم قد حان الرحيلُ


ذو المال جنا بلحظةٍ حبٌ وجمال


والعاشق الفقير باتَ مُسهداً بحزنهِ أسير

إنَ الثري جعل حبيبتي دميةً فاكتفى منها بليل جميل


وأنا ذاك الذي قَدَس الحب وأقتبسهُ من دينهُ القويم


على امتداد الكون ضاق علي وسعها


تنام الناس وجرحي ساهرٌ


يرفض الرُقاد ويأبى أن يندمل

كيف لي أن أُصارع النسيان وذكراكِِ كلُ يومٍ فيها أُصرَعُ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق