الخميس، 3 نوفمبر، 2011

لكِ ياغالية






لكي ياغالية يامن كنت ولازلت أبحث عنكي صحيح لم ترك هذه عيوني لكن رأتكي عيون قلبي وهل من بصيرةٍ أنفذ من عين القلب لكي ياواحة زرعت بين صحراء أسمها موت العواطف متى يحين لروحي الهائمة بين الصحاري والوديان وبين كل تضاريس الكون أن تلقاكي سائحٌ أنا غريب عن هذا العالم بافكاري أنا وبكل فخر قولي عني رجل يعيشُ بالخيال قولوا عني غير واقعي فأنا للحب معي قصة والف قصة أنا الحب يصنعني أنا الحب سبب بقائي خارج مشفى المجانين بل أنا به مجنون خارج سرب المجانين تعالي إلي يا صنيعة أفكاري تعالي إلي يامن رسمتك وردة وأعشق الورد على أنه أنتي لحين ذالك المعادي تعالي لي وقوليها ليسمعا كل الأنام قولي أحبك وأحيي هذا الجسد الخاوي تعالي لأعشقكي بكل حضارة فوالله مابقي في القلب غير الحيرة فأما أنتي خارج الزمان والمكان أو أبقى أنا في ذلك الخيالي

المجروح عماد العتبي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق