الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

امرأة قوية
3-1-2004
 
حسناء
 
مُقاتلة عنود
 
تقودُ حرَبٌ ضَروس
 
درعُها ملطخٌ بدمي
 
... لكي الحق حينما تقولين
قتلت الكثيرين

 
أيا ساحرَةُ العينين
 
قتلاك في مضاجعهم يئنون
 
قتيلك أنا لكن لم أمت
 
أسواري المرتفعة
 
كبريائي سلاحي فتاكٌ خطره يكمن في
 
أني عاشقٌ مختلف
 
فأنا قتيلٌ ينزفُ بينَ يدي قاتلهُ
 
لكنهُ لازال يفرضُ الشروط للسلام
 
قد تدمي الفؤاد حزناً وقتلاً للأمنيات
 
لكننا سنبقى جسدين متعاليين
 
كُلٌ يتمنى عناقاً الآخر
 
لا للاستسلام شعارنا
 
المنتصرة أرواحنا
 
تتعانقُ بلهفة واشتياق
 
لتبقى الحرب ضارية
 
قبلت بهذا لأني
 
أحبُ قاتلتي
 
أن تكون حسناء عنود
 
فلا أحبُ امرأة من السهل أن تستلم
3
-1-2004

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق